المضافات


المضافات للبلاستيك
بالرغم من أن كل مُنتَج من البلاستيك له مواصفاته الخاصة به، لكن من الممكن تكييفه وتعديله على حسب الحاجة أثناء الانتاج عن طريق إضافة البوليمرات/Polymeren أو بخلط مواد إضافية. وهناك بعض التحفظات على بعض المواد المستخدمة من حيث تأثيرها على الصحة والبيئة. ومن أهم المواد التى تعد خطرة الفتالات/ Phthalates ( الملدنات)، ثنائى الفينول أو البسفينول (أ)/ Bisphenol A ومثبطات اللهب المختلفة. وقد تم منع بعض هذه المواد، ويتم اختبار مواد أخرى حاليا فى إطار قانون REACH الساري المفعول منذ عام 2007. وبما أنه لا يوجد قانون ينص على ضرورة الافصاح عن مكونات البلاستيك وأن الشركات المنتجة تحافظ على سر المحتويات والمكونات، فإنه في غاية الصعوبة بالنسبة للمستهلك أن يميز بين المنتجات غير المضرة والمنتجات الخطيرة منها. وتعتبر عملية التأكد من التزام الشركات بالقوانين والممنوعات مستحيلة تقريبا.

مواد فتالات/ Phthalates
تستخدم هذه المواد بمثابة ملدنات، لا سيما في كلوريد متعدد الفينيل/PVC، بحيث تشكل بين 30 و35 في المائة من المادة المصنعة، مما يجعل المواد البلاستيكية الصلبة والهشة مطاطية ولينة. ويمكن العثور على كلوريد متعدد الفينيل/PVC ومواد فتالات في العديد من المنتجات التي تستعمل في الحياة اليومية كإعداد الأرضيات وورق الجدران، وستائر الحمامات، ومواد الدهان، والتغليف، وأدوات التعبئة، ومستحضرات التجميل، وفي الأدوات الرياضية والترفيهية فضلا عن لُعًب الأطفال ومستلزمات الرضع. أما في قطاع البناء فتستخدم هذه المواد في الأسلاك والمجاري ولوضع حد لتسرب المياه من الأسطح، وتستخدم أيضاً بقطاع صناعة السيارات في حماية الجزء السفلي للسيارات والنوافذ وفي الشكل الداخلي للسيارات، كذلك لصنع القماش المشمع العازل للماء في الشاحنات. وفي القطاع الصحي يستخدم كلوريد متعدد الفينيل اللين في صناعة أكياس الضخ والأنابيب أو لتغليف العقاقير الطبية. لا تلتصق الملدنات بالبلاستيك بل يمكن أن تتبخر أو تتحلل من خلال ملامسة السوائل أو الدهنيات. هناك اعتقاد في أن الكمية الكبرى من الملدنات تجد طريقها إلى البيئة خلال عملية الانتاج. ويمكن ابتلاع مواد فتالات/ Phthalates من خلال الغذاء أواللعاب أوالتنفس أو عبر الجلد ويمكنها أيضا أن تتجمع في غبار البيت. وبحسب البيان الصادر عن الوكالة الفيدرالية المعنية بالبيئة في ألمانيا فإن عددا من مواد فتالات يمكنها أن تشكل خطرا على الخصوبة، في حين يعتقد آخرون أنها تُشكل خطراً على البيئة. وقد أعلن الاتحاد الأوروبي بأن العديد من الملدنات تحتوي على مواد خطرة ومضرة بشأن التناسل وقد مُنع إدخالها في صناعة مستلزمات الرضع وألعاب الأطفال. 

البسفينول (أ) /  Bisphenol A
ظل البسفينول (أ)/BPA أو ثنائى الفينول مادة كيماوية صناعية توجد في العديد من المستلزمات اليومية وقد بقي الضرر الذي يمكن أن تشكله تلك المادة على الصحة والبيئة موضع نقاش وخلاف منذ سنوات عديدة. ففي عام 2008 تم إنتاج 3.8 ملايين طن من هذه المادة، والجزء الأكبر منها تم إنتاجه في أوروبا. وهي عنصر أساسي في إنتاج البولي كربونات/ Polycarbonate والتي تستخدم على سبيل المثال  في تعليب الأجهزة الكهربائية والإلكترونية والقارورات وعلب الطعام والأقراص المدمجة إضافة لاستخدامها في المجال الطبي. وفضلا عن ذلك يستخدم  الإيبوكسيد/ Epoxy المصنع من البسفينول (أ) في الدهانات أو لتغليف الجزء الداخلي من علب المشروبات والطعام وأوعية الشرب وأنابيب المياه. كما يستخدم  البسفينول (أ) بمثابة مادة مضافة في تغليف الورق العازل لتأخير عملية ذبول كلوريد متعدد الفينيل/PVC أو كمثبت لسائل الفرامل. و البسفينول (أ) مادة كثيرة الحركة ولها تأثير مشابه لتأثير الهرمون. إذ يمكن لبعض المواد والأغلفة إفراز المادة الكيميائية فتتسرب بالتالي إلى جسم الإنسان عن طريق الغذاء أو عبر الجلد ويحتمل أن تؤثر على نظام الهرمونات حتى لو تم التعرض لجرعات قليلة منها. وثمة مخاطر قائمة خصوصا بالنسبة  للصحة الجنسية والإنجابية ولمرضى السكري والمصابين بالبدانة وبأمراض القلب والشرايين فضلا عن التطور الفكري والسلوكي.

وبالرغم من تشديد السلطات الأوروبية وكذلك سويسرا على أن مادة البسفينول (أ) ليست مضرة إذا استخدمت بطريقة صحيحة فإن بعض البلدان لا تستبعد حدوث ضرر على صحة المستهلك بسبب استخدامها وتفضل تبني مبدأ أخذ الحيطة والحذر. وقد أظهرت تجارب أجريت في سبتمبر 2009 على زجاجات الرضع ورضاعات الأطفال نتائج مثيرة للقلق. وقد منعت في كندا منذ 2008 الرضاعات المصنوعة من البولي كاربونات المحتوي على البسفينول (أ)، وفي 2011 تم اصدار قرار بمنعها في الاتحاد الأوروبي.

البلاستيك في غرف الأطفال
يجب أن يتوخى المستهلكون الحذر الكافي فيما يتعلق بتلك المواد والمواد المضافة لها في الأماكن التي يتواجد فيها الرضع والأطفال الذين ما زالوا في فترة النمو والذين عادة ما يلمسون ويستخدمون الأشياء المحيطة بهم بكثرة. ويجب تصنيع المنتجات المخصصة للرضع والأطفال، إضافة لأثاث غرف الأطفال من مواد غير مضرة تحمل علامات معروفة ومعترف بها. فعلامة CE تُبين أن المُنتَجات تحترم المبادئ التوجيهية الأوروبية، لكن الأفضل أن تحمل هذه المُنتَجات أختام لشروط أشد صرامة مع العلم أن هذه المتطلبات والشروط تختلف من بلد لآخر. واليوم، غالبا ما تحمل المُنتَجات غير المضرة والسليمة علامات وبيانات تدل أنها غير مضرة.

وعلى المشترين أن يتفحصوا جيدا أية قطعة قبل شراءها، وعليهم قراءة كل المعلومات والشرح لمحتوياتها، إضافة للتأكد من اسم المواد المصنعة ومصدرها وجودتها وثباتها وخلوها من أي روائح. ويجب النظر إلى جودة المُنتَج وقِلّة الاستهلاك بدلاً من النظر إلى الثمن المنخفض والحجم والعدد. 

  • بحث
  • اتصال