المشاكل


 كل عام، يصل إلى البحار والمحيطات ما يزيد عن 6.4 ملايين طن من النفايات البلاستيكية، وبما أن الأنواع المتداولة من البلاستيك ليست قابلة للتحلّل العضوي، فسوف تبقى لعشرات ومئات السنين تطفو وتتراكم في المحيطات، بحيث تُشكل بذلك دوامات ضخمة من القمامة البلاستيكية. يوجد البلاستيك اليوم في كل مكان: على سطح البحر، في قاع البحر وعلى الشواطئ. وبهذا فهو لا يُسبب فقط التلوث والخراب في الطبيعة الجميلة وخسائر اقتصادية، ولكنه يؤدي أيضا إلى ترك آثار خطرة على الطبيعة والحيوانات، وفي نهاية المطاف على صحتنا. والسبب الفعلي للتلوث البلاستيكي في البحار والمحيطات يكمن في الإهمال وعدم التفكير بالتعامل مع البلاستيك. ويؤدي الاستهتار في استعمال البلاستيك وإلقاء ورمي النفايات البلاستيكية وعدم وجود خطة للتعامل مع النفايات إلى زيادة تراكم النفايات البلاستيكية في المياه الجارية. كما وأننا وبدون أن نُدرك ذلك، نساهم يومياً في تلوث البحار عندما نقوم بتنظيف وغسل الملابس المصنوعة من الألياف الصناعية.

  • بحث
  • اتصال