نظرة عما سبق

بيروت


بيروت، لبنان
IndyACT
2014.11.27 – 2015.2.28

"إندى أكت" رابطة عالمية غير سياسية تضم ناشطين مستقلين وبيئيين واجتماعيين وثقافيين هدفهم تحقيق كوكب صحي آمن، مُنصف وجميل. تقوم المنظمة بتنظيم معرض " البحر  ... المحطة الأخيرة؟ مشروع النفايات البلاستيكية" الذي له صلة وثيقة بأهدافه مع أهداف الرابطة ومبادئها. إن المشروع يعالج مشكلة حالية تتزايد مع الوقت، من خلال طريقة مبتكرة تسمح بفهم أفضل لقضية البلاستيك. ويخاطب المشروع جمهوراً كبيراً ويقدم تحفيز وتشجيع لتطبيق الحلول حول هذه المشكلة.
"إندى أكت" كونها مؤسس أساسي لتحالف "صفر نفايات" سوف تزيد في نهاية المطاف الوعي حول النفايات البلاستيكية في المنطقة من منظور جديد مستخدمةً أدوات وتقنيات التعلُّم الحديثة مما سيثير اهتمام الجمهورعامة وسيشرك المتخصصين في حوار طويل مما سيحدث تغييراً في مفاهيم  وعادات مجتمعنا.
ينبغي أن يكون المعرض مركزاً للتعليم، حيث يقدم للزائرات والزوار من جميع الأعمار أجواءاً إيجابية وتقنيات مبتكرة فى بيئة تعليمية إيجابية. سيقدم المعرض نموذجاً فريداً وفرصة للتعلُّم من خلال ورش عمل متعددة التخصصات، بما في ذلك الفنون والتصميم والاتصالات.

الأهمية الإقليمية
يعرض المشروع أهمية إدارة أزمة النفايات الصلبة فى لبنان. فهو يستهدف السكان الذين لا يزالوا غير مدركين للحلول القائمة لإدارة النفايات وتأثير نمط حياتهم السلبي على البيئة التى يعيشون فيها.
ينتج لبنان حوالي 1.57 مليون طن من النفايات سنوياً  و14٪ من هذه النفايات مصنوعة من البلاستيك أي حوالي 219800 طن سنوياً. يتم إلقاء معظم هذه النفايات البلاستيكية في مكبات مفتوحة بالقرب من البحر أو في البر. يهدف المعرض إلى نشر الوعي بين المواطنين اللبنانيين فى استخدام البلاستيك بطريقة أكثر وعياً، خصوصاً في بلد هو في حاجة ماسة لتخفيف الضغط على بيئته.

الغاية: الرؤية، الأهداف، والدَور داخل المجتمع
يقوم المعرض من خلال استهداف تلميذات وتلاميذ المدارس والجمهور اللبناني بتتبع تاريخ وقصة البلاستيك وطرق التخلص منه عن طريق الأساليب والممارسات الصحيحة.  فنحن قادرون على:

•  تنمية الوعي العام حول قضية النفايات بشكل عام وبشكل أكثر تحديداً البلاستيك في البيئة المحيطة بنا.

  تنمية المعرفة عند الشباب وتحفيزهم على الممارسات المستدامة لاستخدام البلاستيك بطريقة صحيحة.

  تغيير السلوك البشري وتشجيع اتخاذ الإجراءات اللازمة.

•  تشجيع المواطنون على تخفيض الاستهلاك وإعادة الاستخدام والتدوير.

سوف يؤثر المعرض فى النهاية على سلوك كل زائرة وزائر بصورة إيجابية  ليؤثر على البيئة المحيطة به، حيث أن العديد من اللبنانيين يجهلون حقيقة وخطورة الأمر ويعيشون على مبدأ "دع الآخر يفعل ما يشاء". 

عنوان
أرتيوم، الكرنتينا، بيروت

 

  • بحث
  • اتصال