نظرة عما سبق

الدار البيضاء

تطوان

أكادير


الدار البيضاء، المغرب
2015.1.31 – 2015.10.31

تطوان، المغرب
2015.4.20 – 2015.2.20

أكادير، المغرب
2015.7.5 – 2015.5.5

جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب

من بين الأسباب التي جعلت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض في المغرب (AESVT) تنخرط في تنفيذ مشروع "البحر ... المحطة الأخيرة؟ مشروع النفايات البلاستيكية" هي:
يساعد المشروع  على سد فجوة معرفية، وهو مثال جيد على البحث الإجرائي والربط بين النظري والتطبيقي. حداثة موضوع "النفايات البلاستيكية في البحر" اثارت اهتمام أعضاء AESVT من أكاديميين، باحثين جامعيين ومديرين في مواضيع تتعلق بمسألة النفايات بشكل عام وتأثير النفايات البلاستيكية على البحار بصفة خاصة.
يهدف المشروع إلى تحسيس المواطنات والمواطنين حول قضايا بيئية معينة ومعقدة (النفايات البلاستيكية في البحر). وتجدر الإشارة، أن دراسة قد أجرتها AESVT سنة 2004 (البحر والمغاربة) قد أظهرت أن أغلبية المغاربة "يديرون ظهورهم إلى البحر نتيجة جهلهم بأهمية وتنوع الثروات البحرية وكذلك بتهديدات النفايات البلاستيكية وتأثيرها على الحيوانات والنباتات البحرية.
يعتمد المشروع نهجا جديدا "متعدد التخصصات"، ليُشكل تكاملاً بين مجالات مختلفة: تعليمية، فنية، ثقافية،علمية … هذا النهج له قيمة مضافة  للمشروع مما يفسح المجال بمشاركة حقيقية  لجهات وفعاليات متعددة، وفهم للمشكلة من زوايا مختلفة، وبالتالي اقتراح بدائل ممكنة وقابلة للتطبيق وفقا لمبدأ "المسؤولية المشتركة".          
إن اختيار "المعرض" كوسيلة تربوية للمشروع يعتبر طريقة جديدة في الاتصال والوعي والتربية، التي تحشد مجموعة من الجهات الفاعلة حول إشكالية "النفايات البلاستيكية في البحر". 

 

  • بحث
  • اتصال